مع الحسين... نحن الغالبون
حفظطباعةالتعليق
تاريخ النشر 2012-11-18 | الناشر: ليلى علي حسين علي | القسم : المقالات

 معركة كربلاء معركة حدثت في التاريخ سنة 61هـ وخلّد الدهر وقائعها وتفاصيلها إلى يومنا هذا، محسوم أمر الغالب المنتصر في هذه المعركة، فالرجل الغريب الوحيد الذي ذبح بصورة وحشية يندى لها جبين الإنسانية هو من انتصر على ملك زمانه المالك لكل أسباب القوة والقدرة المادية.

نعم فعندما تتحقق أهداف الثائر العظيم وتعطي ثورته كل ثمارها التي رجاها منها وينجح مشروعه وتخطيطه إذًا فلا جدال في أنه الغالب، لقد أراد الحسين عليه السلام من ثورته أن ينقذ الإسلام ويحافظ عليه ويبقي كلمة الله هي العليا وبالفعل كان للحسين عليه السلام ما أراد، فبقي الإسلام حيًا يتجدد وكانت كلمة الله هي العليا بتضحية الحسين عليه السلام المتوهجة بالدم.

طعم الفوز والنصر والغلبة سيتذوقه كل من يلزم طريق الحسين عليه السلام ويمشي على نهجه، فمادمت مع الحسين تنصر قيمه ومبادئه وأهدافه التي ثار لأجلها وقتل في سبيلها فستكون الغالب كما كان الحسين عليه السلام هو الغالب.

عندما تتحرك للتفقه في دينك رافضًا أن تكون جاهًلا في أموره، ساعيًا بدأب ومن دون كلل ولا يأس في النهل من نمير علوم أهل البيت عليهم السلام لتكون المؤمن الواعي البصير الذي لا تخترق عقيدته بالآراء الباطلة والفاسدة الواردة علينا من هنا وهناك، فأنت الغالب لا ريب.

وعندما تحارب الشيطان ونفسك الأمارة بالسوء فلا ترائي ولا تغتاب ولا تتلفظ بالكلام البذيئ ولا تكذب ولا تسيئ الظن بالآخرين ولا تعق والديك ولا تقطع رحمك ولا ولا.....إلخ فأنت الغالب لا ريب.

وعندما تقهر الشيطان والنفس الأمارة بالسوء وأنت في خلوة فلا تعصي الله عز وجل في نظر محرم عبر التلفاز أو الإنترنت فأنت الغالب لا ريب.

عندما تتزين المرأة بالحجاب الإسلامي الكامل وتتجمل بالعفة في كلامها ومشيتها وسلوكها فهي الغالبة لا شك ولا ريب.

كلما نصرنا الحق ودافعنا عنه وحافظنا على فريضة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ولم نهجرها، كلما تحملنا مسئوليتنا في المجتمع وسعينا لنكون دعاة لله عز وجل بكل الطرق والوسائل المتاحة بأيدينا، كلما رفضنا أن نسكت عن الخطأ وأن نتغاضى عن الباطل وكلما نصرنا الله ودافعنا عن قيمنا ومبادئنا بكل ما أوتينا من قوة فلا شك نحن الغالبون.

 

ليلى علي حسين

3محرم الحرام 1434هـ



عدد المشاهدات: 1189
 
 
التعليقات
 
الرجاء كتابة أسمك بالكامل
الأسم
الدولة
التعليق
الرجاء اعادة كتابة الكود الامني الموجود بالاسفل وذلك لاغراض امنية
verification code
 
 
استشهاد السيدة الزهراء عليها السلام
الخطيب: الشيخ تيسير
3 جمادى الأولى 1437هـ
الموافق 2016-03-12
الساعة: 7:15

أيام الله العظمى
بقلم: محمد يوسف عيسى
مع الحسين... نحن الغالبون
بقلم: ليلى علي حسين علي

لم يتم ادراج لقاء حتى الآن

ما رأيك في الموقع الإلكتروني لمأتم المرخ؟


قم بالتصويت
انتظر قليلا .. يتم جلب النتائج ...